الموقف الاسلامي من اسطوره تحريف القرآن الكريم المجمع العالمی لاهل البیت علیهم السلام

صفحه ۱

الموقف الإسلامی من اسطوره تحریف القرآن الکریم

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

لقد أطبق المسلمون کافه علی أن القرآن الکریم الذی بین أیدینا هو کتاب الله الذی لم یأته ولا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه، تنزیل من حکیم حمید. وهو کما وصفه _ ربیب الرساله _ أمیر المؤمنین وسیّد الوصیین علی بن أبی طالب(علیه السلام): «ثم أنزل علیه الکتاب نوراً لا تطفأ مصابیحه، وسراجاً لا یخبو توقده... وشعاعاً لا یُظلِمُ ضَوْؤُه وفرقاناً لا یُخمدَ برهانه وتبیاناً لا تهدم أرکانه.. فهو معدن الإیمان وبحبوحته، وینابیع العلم وبحوره.. وأثافیّ الإسلام وبنیانه.. وأعلام لا یعمی عنها السائرون.. جعله الله ریّاً لعطش العلماء.. ودواءً لیس بعده داء، ونوراً لیس معه ظلمه، وحبلاً وثیقاً عروته، ومعقلاً منیعاً ذِروته، وعزّاً لمن تولاّه، وسلماً لمن دخله، وهدیً لمن ائتمّ به.. وعلماً لمن وعی.. وحکماً لمن قضی» [1] . «واعلموا أن هذا القرآن هو الناصح الذی لا یغشّ، والهادی الذی لا یُضِلّ، والمحدّث الذی لا یکذب.. وإن الله سبحانه لم یَعِظ أحداً بمثل هذا القرآن، فإنّه حبل الله المتین وسببه الأمین، إذ فیه ربیع القلب وینابیع العلم، وما للقلب جلاءٌ غیره» [2] . إنّ مثل هذا الکتاب الذی ربّی الأجیال وصنع العظماء، وحضّر الاُمم.. لم یتوان الحاقدون والحاسدون فی عزل الاُمّه الإسلامیه عنه، وإن کان ذلک بالتشکیک فی سلامه نصوصه، ومحاوله النبز فیه بتسرّب التحریف إلیه، وإلقاء الفتنه والعداوه والبغضاء بین المؤمنین به.. إنها الخطّه الشیطانیه الماکره لإحلال الزیغ محلّ الهدی، وحرمان الأجیال الصاعده من هذا المعین الإلهی الزاخر. ولکن الله أبی إلاّ أن یتمّ نوره ولو کره الکافرون. من هذا المنطلق لفهم کتاب الله سوف نتناول (اُسطوره تحریف القرآن الکریم) بالبحث فی قسمین، وسیکون القسم الأوّل منهما

در حال بارگذاری...
۶۸ /۱
صفحه
جلد ۱ /۱